كلمة سعادة إبراهيم عبيد الزعابي المدير العام



 

new-Pic1_jpg copy.jpg

 

 حققت هيئة التأمين منذ إنشائها بموجب القانون الاتحادي رقم 6 لسنة 2007، إنجازات وخطوات متطورة في طريق تنمية قطاع التأمين في الإمارات العربية المتحدة وتعزيز التنافسية في السوق المحلية وفي دعم عملية التنوع الإقتصادي التي تنتهجها الدولة، والمعززة بالرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة واستراتيجية الحكومة في التنمية الشاملة.

 

 إن إنجازات هيئة التأمين تتسم بالتكامل من حيث النوع والكم عبر إعادة ترتيب القطاع وتنظيم أوضاع السوق المحلية بالشكل المناسب من حيث الأداء والرقابة والتنافسية، واستكمال الأطر التشريعية والقانونية في مجال التنظيم الفني والمالي وفق أفضل الممارسات العالمية، واتخاذ العديد من المبادرات التي تعزز العلاقة بين الهيئة وشركائها بمختلف مستوياتهم، إلى جانب نمو مؤشرات أداء الهيئة كافة وتضاعف معظم المؤشرات التأمينية في السوق المحلية خاصة من الأقساط المكتتبة والأموال المستثمرة.

وقد تميزت إنجازات الهيئة مؤخراً بإطلاق باقة متطورة من الخدمات الذكية التي ستشكل اضافة نوعية للخدمات التي تقدمها الهيئة للشركاء والمتعاملين على حد سواء وستساهم في تطوير آليات التعامل والتعاون معها، مما سيساعد على تخفيف الأعباء والجهد وتسهيل الإجراءات، بما يخدم الاقتصاد الوطني وعملية التنمية التي تشهدها دولة الإمارات.

 

وتعمل الهيئة على الارتقاء بدورها وأدائها محليا وعربيا وعالميا عبر تطوير آلية عملها وخططها وبناء علاقة استراتيجية مع شركائها من الجهات الحكومية المحلية ومؤسسات مجتمع الأعمال في الدولة وحملة الوثائق التأمينية والجمهور ومع هيئات الرقابة والتأمين في المنطقة والعالم والتي وقعت مع بعضها مذكرات تفاهم مشتركة، إلى وتعمل الهيئة على الارتقاء بدورها وأدائها محليا وعربيا وعالميا عبر تطوير آلية عملها وخططها وبناء علاقة استراتيجية مع شركائها من الجهات الحكومية المحلية ومؤسسات مجتمع الأعمال في الدولة وحملة الوثائق التأمينية والجمهور ومع هيئات الرقابة والتأمين في المنطقة والعالم والتي وقعت مع بعضها مذكرات تفاهم مشتركة، إضافة إلى تعزيز دورها في المنظمات الإقليمية والعالمية في مجال التأمين، إذ تنتمي الهيئة إلى المنتدى العربي لهيئات الرقابة على أعمال التأمين والاتحاد العام العربي للتأمين ومجلس الخدمات المالية الإسلامية والمنظمة العالمية لمراقبي التأمين.

 

 وإيماناً بأهمية الكادر المواطن في صناعة التأمين، تقوم الهيئة بسلسلة من المبادرات التي تعزز التوطين في القطاع عبر تأهيل الكوادر الوطنية المتخصصة وتهيئة الشباب المواطنين للعمل في الجوانب الفنية والمالية والقانونية لأعمال التأمين وتحقيق الاستقرار الوظيفي وتعزيز جاذبية العمل في القطاع.

 

 وإذا كانت انجازات هيئة التأمين ملموسة في جوانب القطاع كافة، فإن الهيئة وبما تمتلكه من رؤى جديدة وأفكار خلاقة ومبدعة ستقوم خلال المرحلة القادمة بتعزيز دورها وتقويته في تطوير قطاع التأمين المحلي وتوسيع قاعدة مبادراتها في مجال التشريع والتنظيم والعلاقة مع الشركاء، بما يخدم الاقتصاد الوطني ويعزز دور قطاع التأمين في عملية التنوع الاقتصادي.

 

 نأمل أن يكون الموقع الإلكتروني لهيئة التأمين بحلته الجديدة  نافذة تواصل وتفاعل عصرية و متقدمة بين الهيئة وشركائها ومتعامليها، وخاصة حملة الوثائق التأمينية .

 كما نأمل التواصل مع الهيئة عبر جميع قنوات التواصل الحديثة التي يوفرها الموقع الجديد، بما يساهم في تطوير قطاع التأمين والسوق المحلية والإقتصاد الوطني ويؤدي إلى الإرتقاء بمكانة دولتنا في المحافل الإقليمية والدولية.

​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​