المنصوري يفتتح دورة تأهيل " 30 " مواطنا لنيل شهادة ( ACII) في التأمين

: 06/05/2013
 بيان صحفي صادر عن هيئة التأمين
 
المنصوري يفتتح دورة تأهيل " 30 " مواطنا لنيل  شهادة (  ACII)  في التأمين
·       هيئة التأمين تسعى لفتح مجالات العلم وآفاق المعرفة أمام الكوادر المواطنة لتطوير القطاع وتعزيز التنمية الإقتصادية   
 
أبوظبي في  6 مايو  2013
افتتح معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة هيئة التأمين دورة تأهيل وتدريب ( 30) مواطنا عاملا في شركات التأمين بالدولة للحصول على زمالة ودبلوم معهد التأمين القانوني في لندن (  ACII)، والتي تعد احدى المبادرات النوعية للهيئة في إطار جهودها لبناء كفاءات وطنية متطورة علميا وفنيا في التأمين وتعزيز عملية التوطين في هذا القطاع الحيوي.
وأكد معاليه في كلمة أمام المشاركين في الدورة على الجهود الكبيرة التي تبذلها هيئة التأمين لتنمية دور الموظف المواطن وتطوير إمكاناته في تعزيز  قدرات قطاع التأمين المحلي وزيادة مساهمته في التنمية الاقتصادية المتقدمة التي تشهدها الدولة في المجالات كافة . 
وقال معاليه : إن الإهتمام  بالإنسان هو الأساس الذي قام عليه النموذج التنموي المتقدم في دولة الإمارات، والذي بناه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " رحمه الله"  و عزز بنيانه، رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظة الله" وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، موضحا أن الإهتمام بالإنسان لم يقتصر على تلبية الإحتياجات المادية ومتطلبات البنية التحتية فقط، بل اتسع ليشمل  فتح مجالات العلم وآفاق المعرفة وأساليب الإبداع أمام المواطن بحيث يكون الإنسان الإماراتي فاعلا في بناء مجتمعه ومشاركا في تقديم الحلول الناجعة للمشكلات التنموية في العالم .
ولفت معاليه إلى أهمية تطوير الكفاءات والكوادر المواطنة في قطاع التأمين والقطاعات الإقتصادية  الآخرى، مشيرا إلى أن الموارد البشرية هي رأس المال الأساسي الأكثر تأثيرا في الإنتاجية وتعزيز  التنافسية وتحقيق التنمية المستدامة المنشودة.
وأوضح معاليه  أن هيئة التأمين تضع مسألة التوطين في صدارة أولوياتها وهي لن تدخر جهدا لتعزيز التوطين في قطاع التأمين إنطلاقا من رؤية القيادة الحكيمة واستراتيجية الحكومة في بناء المواطن وتأهيله علمياً وعملياً، بالإضافة إلى أهمية دور الكوادر المواطنة وكفاءتها في قيادة قطاع التأمين الذي يؤدي دورا مهما في  الدورة الإقتصادية المتنامية في دولة الإمارات .
وأكد معاليه حرص الهيئة على تزويد المواطنين العاملين في قطاع التأمين بالبرامج العلمية المتطورة والمهارات الفنية الحديثة والخبرات المتقدمة اللازمة  لتعزيز مسيرة التنمية البشرية والإجتماعية والإقتصادية في الدولة وفق رؤية القيادة الحكيمة واستراتيجية الحكومة في مجال التنمية.
وأشاد معاليه بمبادرة هيئة التأمين تأهيل الكفاءات المواطنة للحصول على أعلى شهادة علمية في مجال التأمين على مستوى العالم، وقال إن مبادرة الهيئة بتمكين (30) مواطنا من الكوادر العاملة في قطاع التأمين للحصول على  شهادة " ايه سي آي آي " (  ACII) والتي تنظم بالتعاون مع أحد المعاهد العالمية، تعد نموذجا متقدما على مستوى الجهات الحكومية في  تأهيل الكفاءات المواطنة و تطوير تحصيلهم العلمي ورفع مستواهم المهني والفني.
 وأوضح معاليه أن أهمية هذه المبادرة تتجلى في تمكين الكوادر الإمارتية وتأهيلها لقيادة قطاع اقتصادي حيوي و في بناء كوادر وطنية قادرة على ترجمة رؤية القيادة الحكيمة في التنمية وتجسيد خطط الحكومة وبرامجها في التنمية الإقتصادية والإجتماعية .
نظرا للإقبال الكبير على  دورة تأهيل المواطنين العاملين في شركات التأمين لنيل زمالة ودبلوم معهد التأمين القانوني في لندن (  ACII)  تم رفع عدد المشاركين من ( 25) مشاركا إلى ( 30 ) مشاركا مواطنا. وتعقد البرامج العلمية والتدريبية للدورة في إمارتي أبوظبي ودبي وتستمر حوالي ( 14 ) شهرا تتضمن برامج علمية وتدريبية متطورة يبلغ عددها  ( 13 ) برنامجا هي : شهادة في التأمينات العامة، تأمين المركبات، أسس التأمين التكافلي، تأمين الحياة والتأمين الصحي ودفعات الحياة، قانون التأمين، أعمال التأمين الإدارة المالية، عمليات شركة التأمين، تأمين المسؤولية، تأمين الممتلكات التجارية وتوقف العمل، تأمين البضائع والنقل الداخلي، إدارة الخطر، تسويق التأمين، وورشة متطورة في الإكتتاب.
وبين معالي سلطان بن سعيد المنصوري أن شهادة (  ACII ) يجب أن لا تكون النهاية في التحصيل العلمي والتدريبي للمواطنين العاملين في ميدان التأمين خاصة في ظل التطورات العلمية والعملية المستمرة في هذا الميدان بحكم علاقة التأمين بمختلف نواحي التنمية الإقتصادة والإجتماعية .
ودعا معاليه المشاركين على تجاوز الصعوبات والتحديات لتعزيز  المهارات ورفع المستوى العلمي والفني لتحقيق الطموحات والآمال على المستوى الشخصي وعلى مستوى القطاع.
وحث معاليه المواطنين العاملين في شركات التأمين على بذل المزيد من الجهود لرفع المستوى العلمي والفني لتعزيز  الإدارة العليا في شركات التأمين، مشيرا إلى أهمية وجود خطط عملية  لدى الشركات لتعزيز التوطين في  المراكز القيادية.
 وأكد معاليه أن مبادرة تأهيل المواطنين للحصول على شهادة (  ACII ) تعد خطوة أولى ضمن سلسلة المبادرات والبرامج التدريبية  النوعية التي تعتزم هيئة التأمين طرحها خلال المرحلة القادمة بهدف تطوير القدرات العلمية وتنمية المهارات العملية للكفاءات المواطنة في مجال التأمين. وقال: إن هيئة التأمين تسعى لأن تكون الكفاءات الوطنية ركيزة أساسية في قيادة قطاع التأمين الإماراتي  بغية تعزيز دور هذا القطاع  وزيادة مساهمته في التنمية الإقتصادية بالدولة.
ولفت إلى أن خطة التوطين التي  وضعتها هيئة التأمين في قطاع التأمين للسنوات ( 2013- 2015) تسعى لتهيئة الشباب المواطنين للعمل في الجوانب الفنية والمالية والقانونية لأعمال التأمين وإعادة التأمين وتمكينهم من تبوأ مواقع متقدمة في الإدارات العليا في شركات التأمين وتعزيز جاذبية العمل للمواطنين في القطاع وزيادة نسب التوطين وأعداد المواطنين في شركات التأمين .
ودعا معاليه  إلى ضرورة تكثيف الجهود  بين جميع الجهات المعنية لزيادة نسب التوطين في قطاع التأمين، مشدداً على أهمية التزام شركات التأمين بعملية التوطين لتعزيز عملية التمنية الشاملة التي تشهدها الدولة ومواكبة التطور الذي يشهده اقتصاد الإمارات والمستوى المتقدم الذي وصل إليه مقارنة بالاقتصادات العالمية الأخرى.
كما دعا معاليه الى ضرورة رفع مستوى الوعي لدى مواطني الدولة حول أهمية العمل والانخراط في قطاع التأمين وخلق حوافز وبرامج خاصة لاستقطاب أكبر قدر ممكن من الكفاءات المواطنة للانضمام إلى هذا القطاع الاقتصادي الهام.
وتمنى معاليه على المشاركين في ختام الكلمة التوفيق والنجاح في تجاوز برنامج الدورة التدريبية والإنتقال إلى مواقع أفضل في الشركات والمساهمة في رفع أداء قطاع التأمين وتطوير تنافسية السوق المحلية بما ينعكس إيجابا على أداء الإقتصاد الوطني .
بدورهم أثنى المحاضرون والمشاركون على مبادرة هيئة التأمين في تعزيز التحصيل العلمي وتطوير المستوى الفني للمواطنين العاملين في شركات التأمين.
وأكد المشاركون أن مبادرة الهيئة تعد نموذجية من حيث تمكين المواطنين العاملين في شركات التأمين للحصول على أعلى شهادة علمية في التأمين على مستوى العالم دون أن يتحمل المتدرب  أي أعباء .
وكانت هيئة التأمين أنهت الإستعدادات والإجراءات اللازمة لبدء البرنامج التدريبي بالتعاون مع أحد المعاهد المعتمدة عالميا بمنح هذه الشهادة والمرتبط بالمعهد البريطاني  بعد أن قامت باختيار (  30 ) مواطنا عاملا في شركات التأمين المحلية من أصل ( 74) مواطنا تقدموا للإلتحاق بهذه الدورة التدريبية، والذين انطبقت عليهم الشروط  المحددة والمعتمدة على معايير علمية و فنية مثل الرغبة الجادة والمؤهل الدراسي وسنوات الخبرة وغيرها وذلك لضمان استكمال متطلبات الدورة بنجاح وتحقيق نقلة نوعية بتواجد هذا الكم من المواطنين المؤهلين مهنيا في قطاع التأمين في الدولة .
وقامت هيئة التأمين مؤخراً بالتوقيع على عقد الدورة التدريبية التي تؤهل المواطنين للحصول على دبلـوم وزمالة معهد التـأمين القانوني البريـطاني مع مركز رويال للتدريب القانوني والذي يعد المركز الإماراتي الممثل لمعهد خارجي معتمد لدى معهد لندن القانوني للتأمين .
يذكر أن مبادرة تأهيل الكوادر الوطنية بدأت بصدور قرار معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الإقتصاد رئيس مجلس إدارة هيئة التأمين بتأهيل وتدريب ( 30) مواطنا من الكوادر العاملة في قطاع التأمين خلال عام 2013 للحصول على زمالة ودبلوم معهد التأمين القانوني في لندن "  ACII "، أتبعه صدور تعميم من الهيئة إلى شركات التأمين العاملة في الدولة تطلب فيه باعلام جميع الموظفين والموظفات المواطنين العاملين لدى الشركات ببرنامج التأهيل والتطوير الخاص بشهادة (   ACII (، وتزويدها بأسماء الراغبين منهم بالإلتحاق بالبرنامج التدريبي .
انتهى

ONLINE POLL

{{pollData.Question._Eng}}{{pollData.Question._Ara}}


({{progress}}%)
× Error! {{myError}}
× Done! {{successMsg}}
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%):
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%)