هيئة التأمين تحتفل باليوم الوطني 41 لدولة الإمارات العربية المتحدة

: 26/11/2012
نظمت هيئة التأمين اليوم ( الإثنين) حفلا خاصاً بمناسبة اليوم الوطني الواحد والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة بحضور معالي المهندس سلطان بين سعيد المنصوري وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة الهيئة وسعادة إبراهيم عبيد الزعابي القائم بأعمال مدير عام هيئة التأمين وموظفي الهيئة والشركاء الاستراتيجيين ومدراء شركات التأمين وجمهور المتعاملين.
وبدأ الحفل بالسلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة تبعه عرض فيلم وثائقي جسد روح الإتحاد ومسيرة إتحاد دولة الإمارات بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله" والأباء المؤسسين حكام الإمارات "رحمهم الله" ونهج التقدم والازدهار الذي تشهده دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله" وإخوانه حكام الإمارات.
وألقى معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري كلمة خلال الحفل قال فيها : إن السعادة تغمرني وأنا أرى الابتسامة ترتسم على وجوهكم جميعاً، مزينة بعلم الإمارات العربية المتحدة، الذي يحكي قصة بناء دولة الاتحاد وقصة حب الوطن والولاء لقيادته والاعتزاز والفخر بانجازاته على مدى 41 عاما . وأكد أن الاحتفال باليوم الوطني هو احتفال بإنجاز شعب استطاع بإرادة وعزيمة بناء وطن يشار إليه اليوم بالبنان والتقدم والتطور بين شعوب العالم، كما أنه احتفال بمسيرة دولة نجحت في صنع تجربة تنموية مذهلة يشهد العالم بأسره على تميّزها وفرادتها . وأوضح معاليه أن الثاني من ديسمبر عام 1971، يوم لا يمحى من ذاكرة شعب الإمارات وتاريخه الناصع، فهو اليوم الخالد الذي إجتمعت فيه حكمة قيادة فذة وإرادة شعب قوي وحلم بمستقبل إماراتي زاهر بتأسيس دولة قوية أصبحت اليوم – كما أراد لها حكامها – في مقدمة دول العالم، غنية بمكوناتها وتاريخها وحاضرها، قوية بإنجازاتها التي تساوي بعمرها عقوداً طويلة لدى الدول الأخرى ومنها المتقدمة.
وأضاف معاليه: أن فكرة الاتحاد جاءت من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، بأن لا شيء مستحيل، وأن الاتحاد بين أبناء شعب الإمارات مصدر قوة. لذلك عمل الشيخ زايد إلى جانب المغفور لهم الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وإخوانه حكام الإمارات مؤسسي الدولة، على قهر المستحيلات وتجاوز الظروف القاسية، لتحويل أرض الإمارات القاحلة إلى مساحات خضراء وأماكن للعمل والتنمية وتأسيس دولة ذات نهضة وشأن عند كـل العالم. وقال إن مقارنة المرحلة الماضية بالحالية تكشف مدى التطور والتغيير في مجالات التنمية المتنوعة والمتعددة في دولة الإمارات بعد أن ابتكرت الدولة خصوصيات وتجارب تنموية فريدة وامتلكت عناصر تنافسية في الاقتصاد المتقدم. مؤكداُ أن إصرار القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على تنفيذ منظومة متكاملة من التطوير والتحديث ساهمت في تقديم دولة الإمارات العربية المتحدة بحلة جديدة تنافس مثيلاتها في الدول المتقدمة. وقال معاليه إن شعب الإمارات فخور اليوم بماضيه وهو سعيد بالحاضر ومتفائل بمستقبله المشرق. وبين معاليه أن الاحتفال باليوم الوطني الواحد والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة يمثل فرصة للتعبير عن الهوية الوطنية وتعزيز قيم الولاء والإنتماء إلى الوطن والقيادة والتفكير العميق في الماضي والحاضر والمستقبل كما يمثل فرصة جديدة لاستخلاص العبر والدروس انطلاقاً من كونها تجربة اتحادية رائدة على مستوى الوطن العربي. واستشهد معاليه بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قبل عدة أيام، إن ( أحد أهم أسباب نجاح اتحاد الإمارات، هو روح الفريق الواحد التي زرعها المؤسسون في كافة أبناء الوطن، والطريق للأمام هو عبر تقوية هذه الروح، نحن دولة واحدة، لها دستور واحد وعلم واحد وجيش واحد وقوانين واحدة، دولة رئيسها واحد هو الشيخ خليفة بن زايد، لابد أن يعمل الجميع عبر كافة المستويات، وفي مختلف المواقع بروح واحدة، ورؤية واحدة وجهود متكاملة، تلك هي روح الاتحاد الحقيقية).
وأكد معاليه أن اليوم الوطني لدولة الإمارات هو مناسبة للوفاء للقادة المؤسسين وعلى رأسهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " رحمه الله " لما قدموه من جهد وفكر وعمل من أجل تحويل حلم الاتحاد إلى حقيقة وتكريس قيمة الوحدة في قلوب الإماراتيين. وقال معاليه : إن واحداً وأربعين عاماً من عمر الاتحاد مضى بعز وشموخ ونحن اليوم نشعر بأننا أشد عزماً و ولاء، وأعظم ثقة بحكمة وتوجيهات قيادتنا في بناء وطننا الغالي، كما أننا أشد ثقة بأن مسيرة العطاء والوفاء ستمضي إلى أهدافها الاستراتيجية تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، لتحقيق المزيد من المكاسب التي ترفع راية الإمارات عالية خفاقة في المحافل الدولية. واستعرض معاليه إنجازات مسيرة دولة الإمارات في مختلف القطاعات ومنها الاقتصادية، مشيراً إلى أن كل شيء في دولة الإمارات اليوم هو ثمرة من ثمرات الاتحاد. وكنموذج عن إنجازات قطاع مهم من قطاعات اقتصادنا الوطني، استعرض معاليه الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في ميدان التأمين والخطوات الكبيرة التي قطعتها هيئة التأمين منذ إنشائها عام 2007 في درب تنظيم هذا القطاع وتطويره وفق أفضل الممارسات.
وقال معاليه: لقد ساهمت المبادرات المميزة التي قامت بها هيئة التأمين في إحداث نقلة في سوق التأمين المحلي وتعزيز دوره في عملية التطوير والإنماء التي تشهدها الإمارات في مختلف المجالات، وفي دعم نهج التنويع الاقتصادي في الدولة .
وأكد أن سوق التأمين في دولة الإمارات تصنف حالياً ضمن الأسواق الرائدة إقليمياً وهي تتصدر الدول العربية في إجمالي أقساط التأمين المكتتبة، فيما تعكس ضخامة الأموال المستثمرة وحجم الأقساط في قطاع التأمين، الدور الحيوي لهذا القطاع في الاقتصاد الوطني، وبالتالي ديناميكية وتنوع الاقتصاد الكلي لدولة الإمارات.
وقال معاليه : لقد ارتفعت قيمة الأموال المستثمرة في قطاع التأمين بالدولة بنسبة ( 48 ) بالمئة بين عامي 2006 و2011 من ( 17.3 ) مليار درهم إلى ( 25.6 ) مليار درهم، فيما نما حجم الأقساط المكتتبة بنسبة (133 ) بالمئة من ( 10.3 ) مليار درهم إلى ( 24 ) مليار درهم ، في حين ارتفع عدد الشركات المقيدة إلى (61) شركة تأمين منها (34) شركة وطنية و(27) شركة أجنبية. وبين معاليه أن لدى حقيبة هيئة التأمين حالياً المزيد من الإجراءات التنظيمية والقانونية من أجل تعزيز التقدم ورفع مستوى تنافسيته قطاع التأمين المحلي من جميع الجوانب، وبالتالي تعزيز دوره في مكونات الاقتصاد الوطني. بدوره قال سعادة إبراهيم عبيد الزعابي القائم بأعمال مدير عام هيئة التأمين إن اليوم الوطني لدولة الإمارات يجسد خلاصة جهود الآباء المؤسسين من القادة الأفذاذ الذين وضعوا أولى لبنات الاتحاد الشامخة كما أنه يجسد روح الاتحاد والولاء لقيادته الحكيمة التي نجحت على مدى 41 عاما في تمكين دولة الإمارات العربية المتحدة من تحقيق إنجازات عظيمة في المجالات كافة ومازالت تستمر فيها نحو مزيد من التقدم والتطور .

وأكد أن اليوم الوطني لدولة الإمارات مناسبة وطنية يشعر فيها المواطن الإماراتي بالفخر والاعتزاز بالقيادة الحكيمة للدولة وإنجازاتها الحضارية والتنموية على المستويات كافة . وقال إن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات تتميز بكونها واحة للتنمية الشاملة في المجالات كافة وهي تستمر في تجاوز التحديات في طريق التطور والتقدم الدائم.

وتضمن الحفل عروضا فنية تحكي قصة بناء دولة الإمارات العربية المتحدة وجهود الأباء المؤسسين في بزوغ فجر الاتحاد قدمتها طالبات من مدرسة الفتح وعرضا تراثية قدتها فرقة حربية، بالإضافة إلى فقرات شعرية من التراث الإماراتي للشاعر عبد الله سالم الشبلي.
وفي ختام الحفل قام معالي سلطان بين سعيد المنصوري وسعادة إبراهيم عبيد الزعابي القائم بأعمال مدير عام هيئة التأمين بتكريم عدد من شركات التأمين التي حققت نجاحات مميزة في مجال توطين الوظائف في هذه القطاع وسجلت أعلى نسب في التوطين. وشملت قائمة الشركات المكرمة شركة الهلال للتكافل وأبوظبي الوطنية للتأمين دبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين والإمارات لتأمين ائتمان الصادرات و التأمين على الحياة العالمية ودر التأمين وإكسا أنشورانس والشركة الوطنية للضمان الصحي " ضمان" وريال أند سن أليسن للتأمين " الشرق الأوسط" . كما تم تكريم الجهات المشاركة في الحفل وهي البرنامج الوطني للتطوع الإجتماعي " تكاتف "، و مدرسة الفتح والفرقة الحربية .

ONLINE POLL

{{pollData.Question._Eng}}{{pollData.Question._Ara}}


({{progress}}%)
× Error! {{myError}}
× Done! {{successMsg}}
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%):
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%)