هيئة التأمين تكثف مبادراتها التدريبية والتثقيفية لتطوير الوعي التأميني

: 17/07/2013
هيئة التأمين تكثف مبادراتها التدريبية  والتثقيفية لتطوير الوعي التأميني
 الزعابي : العنصر البشري هو الحاسم في المنتوج التأميني
أبوظبي في  16 يوليو 2013
كثفت هيئة التأمين مبادراتها ونشاطاتها في مجال التدريب وتعزيز الوعي المعرفي والتثقيفي للكادر الوظيفي والعاملين في قطاع التأمين والجمهور من حملة الوثائق وذلك في إطار جهودها تطوير الجوانب التوعوية والتثقيفية في سوق التأمين المحلية.   
ونظمت الهيئة خلال النصف الأول من العام الجاري العديد من الدورات التدريبية و الندوات التثقيفية والتوعوية حول مواضيع فنية متخصصة، داخل الهيئة وخارجها و خصصت للعاملين في شركات التأمين والجمهور المهتم بالتأمين وتطبيقاته، فيما تنظيم الهيئة خلال النصف الثاني من العام الجاري العديد من الندوات التدريبية المماثلة والتي ستعالج قضايا تأمينة حديثة. كما قامت الهيئة بتنظيم العديد من الأنشطة والمبادرات التابعة لتدريب الموظفين وتطوير أدائهم في مراكز أعمالهم القيادية والإشرافية والتنفيذية والتخصصية الفنية.
وقال سعادة إبراهيم عبيد الزعابي القائم بأعمال مدير عام هيئة التأمين إن الهيئة تولي التدريب والتأهيل في الجوانب الفنية والمالية والقانونية لأعمال التأمين أهمية قصوى بالنظر لكون العنصر البشري هو الحاسم في المنتوج التأميني.
وأضاف أن الندورات والدورات التدريبية التي تنظمها الهيئة موجهة لثلاث فئات في قطاع التأمين هي العاملين في هيئة التأمين و العاملين في شركات التأمين والجمهور وهي تشمل جوانب أعمال التأمين الفنية والمالية والقانونية كافة.
وأضاف أن البرنامج التدريبي في الهيئة للنصف الثاني من العام الجاري يحتوى على العديد من الدورات التدريبية والندوات المتخصصة التي سيشارك فيها العديد من ممثلي شركات التأمين العاملة في الدولة بالإضافة إلى المدراء والمختصين في الهيئة.
وأشار إلى استمرار الهيئة في تدريب وتأهيل ( 36) موظفا مواطنا من العاملين في شركات التأمين بالدراسة في معهد التأمين القانوني البريطاني لنيل شهادة الزمالة في التأمين ضمن خطة الهيئة في مجال التوطين على مستوى القطاع.
ونظمت الهيئة خلال النصف الأول من العام الجاري دورتين تدريبيتن لشركات التأمين الأول بعنوان (كيفية إحتساب معدل الخسائر الفنية في فروع التأمين العام ما عدا تأمين الحياة ) ، والثاني (قواعد ممارسة المهنة وآدابها الخاصة بشركات التأمين)، إلى جانب عدة ندوات تثقيفية لشركات التأمين والجمهور منها (تأمين المركبات في ضوء أحكام الوثيقتين الموحدتين وأحكام قانون السير والمرور) و(التأمين التكافلي وإختلافه عن التأمين الإعتيادي )، و( التشريعات التأمنينة في دولة الإمارات) . كما نظمت الهيئة عدوة ندوات تثقيفية في مقرات بعض شركائها الاستراتيجيين من الجهات الحكومية وذلك بهدف زيادة الوعي التأميني وتطوير الثقافة العامة حول التأمين منها المحاضرات التي ألقيت في وزارتي الداخلية والثقافة والشباب وتنمية المجتمع بعنوان( التأمين والسلامة المرورية ) على هامش مشاركة الهيئة في اسبوع المرور الخليجي، وكذلك المحاضرة التي ألقيت في دائرة التنمية الاقتصادية بعجمان بعنوان( التشريعات التأمينية واجراءات الترخيص والتفتيش ) .
كما تم الإنتهاء من الأنشطة التابعة لتدريب الموظفين في الفئات كافة منها ورشة العمل الإقليمية الحادية عشرة للهيئات، ودورات متخصصة في برامج الحاسب الآلي إلى جانب دورات تناولت مفاهيم إدارية متعددة.
و تنظيم هيئة التأمين خلال النصف الثاني من العام الجاري العديد من الندوات والدورات التدريبية المماثلة والتي ستعالج قضايا تأمينة حديثة منها ندوة حول المسؤولية العشرية للمهندسين المعماريين والمقاولين والتأمين من المسؤولية عبر التطرق إلى التجربة الفرنسية في ميدان المسؤولية والتأمين ومقارنتها بالتنظيم القانوني الإماراتي، وندوة حول المسؤولية عن الأخطاء الطبية والتأمين من المسؤولية عبر استعراض تجارب بعض الدول الأوروبية وتجربة الإمارات في هذا المجال، وندوة حول كيفية تطوير نظام التأمين التكافلي بعد ثلاثة أعوام على اصدار نظام التأمين التكافلي الإماراتي.
من جهة آخرى تناولت ندوة التأمين التكافلي التي نظمتها الهيئة أخيراً بحضور أكثر من 25 شخص من الخبراء والعاملين في شركات التأمين والجمهور المهتم أهم الفروقات بين التأمين التكافلي والتأمين الإعتيادي  
وأكد المحاضر أن شركات التأمين التكافلي ملزمة بتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية سواء في أعمالها التأمينية أو توجهاتها الإستثمارية . وأضاف أن المتعامل مع التأمين الاعتيادي ينقل عبء الخطر إلى شركة التأمين في حين أن المتعامل مع التأمين التكافلي يشارك الآخرين من المشتركين في تحمل عبء الخطر .
واشار إلى ضرورة وجود لجنة للرقابة الشرعية ومراقب شرعي في كل شركة تأمين تكافلي، والتي يجب بدورها أن توزع الفائض الذي يحققه صندوق المشتركين على المشتركين أنفسهم أو أن يسجل في حسابهم مع الشركة للوفاء بالاشتراكات التي تستحق عند التجديد .  في ختام الندوة جرت مناقشة موسعة حول مفهوم التأمين التكافلي والنقاط على تناولتها المحاضرة.
انتهى
 

ONLINE POLL

{{pollData.Question._Eng}}{{pollData.Question._Ara}}


({{progress}}%)
× Error! {{myError}}
× Done! {{successMsg}}
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%):
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%)