هيئة التأمين تكرم سيف بن زايد راعي الندوة الدولية لحوادث المرور في أبوظبي

: 11/04/2012
كرمت هيئة التأمين راعي الندوة الدولية " حوادث المرور- الأثار والإنعكاسات على التنمية الإجتماعية والصحية والإقتصادية " والتي افتتحت في أبوظبي اليوم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وذلك تقديرا للجهود الجبارة لسموه في مجال السلامة المرورية على مستوى الدولة .
وقامت سعادة فاطمة محمد إسحاق العوضي نائب مدير عام هيئة التأمين بتقديم درع تذكاري لسموه تسلمه بالنيابة سعادة اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة .

وثمنت سعادتها جهود الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في مجال السلامة المرورية و تقليل الحوادث المرورية على مستوى الدولة وانعكاساتها الاقتصادية والإجتماعية والصحية الناتجة عنها .

وتشارك هيئة التأمين كراعي إستراتيجي للعام الثاني على التوالي للندوة الدولية حول حوادث المرور – الآثار والإنعكاسات على التنمية الإجتماعية والصحية والإقتصادية والتي تنظمها جمعية الإمارات للسلامة المرروية

وأكدت سعادتها في كلمة افتتاح الندوة أن نجاح وزارة الداخلية في تقليل أعدادها يعني انقاذ حياة عدد من افراد المجتمع ، وقالت سعادتها : إن مهمة انقاذ حياة أفراد المجتمع تعد مهمة سامية مستلهمة من ما تقوم به القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
وأكدت أن توجيهات القيادة تنصب بشكل اساسي على انقاذ المواطنين ليس فقط داخل الدولة بل في أي بقعة في العالم كما حدث مؤخراً لأحد المواطنين .

وأوضحت سعادتها أن هيئة التأمين والعاملون في القطاع التأمين ينظرون بإعجاب للجهود التي تبذلها وزارة الداخلية لإنقاذ الارواح وصون الأموال.

وقالت سعادتها إنه ايماناً من هيئة التأمين ومن القائمين عليها بدور السلامة المرورية في الحفاظ على الارواح البشرية وعلى الثروة الفردية والوطنية فقد تم توجيه شركات التأمين العاملة في الدولة بإظهار حسّها الوطني إلى جانب مصلحتها التجارية في التعاون مع الاجهزة الرسمية المعنية بالسلامة المرورية من أجل تقليل حوادث السير والمرور .

واشارت سعادتها في الكلمة إلى تراجع عدد الوفيات الناجمة عن حوادث السير والمرور من (826) وفاة عام 2010 إلى (720) وفاة عام 2011 أي بنسبة انخفاض 13 بالمئة، وبذلك انخفض المعدل بالنسبة لكل 100 الف نسمة من السكـــان مــن 10 إلى 8.5 .

وأوضحت سعادتها أن تقليل الحوادث يصب مباشرة في المصلحة المالية لشركات التأمين التي دفعت خلال السنوات الخمس (2006 ــ 2010 ) حوالي ( 13.4 ) مليار درهم على شكل تعويضات عن وفيات واصابات واضرار مادية، واستلمت مقابلها اقساط تأمين تغطي تلك التعويضات مع المصاريف الادارية .

واعتبرت أن المشكلة تكمن في فرع تأمين المسؤولية المدنية الناشئة عن حوادث المركبات والذي كانت معدلات الخسائر فيه تتراوح بين 84 و 92 بالمئة. وقالت : اذا اضفنا إلى هذه النسب المصاريف الادارية فإن النتائج ستظهر غير مرضية وهذه ظاهرة هي محل مراقبة ودراسة من قبل هيئة التأمين التي تعقد الاجتماعات المتتالية مع جمعية الامارات للتأمين لإيجاد الحلول لهذه المشكلة حيث تم اتخاذ بعض الاجراءات التصحيحية وسيتم اتخاذ اجراءات اخرى في المستقبل .

​​

ONLINE POLL

{{pollData.Question._Eng}}{{pollData.Question._Ara}}


({{progress}}%)
× Error! {{myError}}
× Done! {{successMsg}}
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%):
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%)