مؤسسة «إيه إم بست»، للتصنيف الائتماني : الإمارات تعد سوقاً رئيسة للتأمين في المنطقة.

: 07/09/2014

مؤسسة «إيه إم بست»، للتصنيف الائتماني : الإمارات تعد سوقاً رئيسة للتأمين في المنطقة.


أفادت مؤسسة «إيه إم بست»، للتصنيف الائتماني، بأن إجمالي أقساط التأمين في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بلغ أكثر من 35 مليار دولار (128.4 مليار درهم) في العام الماضي، مشيرة إلى أن الإمارات تعد سوقاً رئيسة للتأمين في المنطقة.

وأظهرت بيانات المؤسسة أن حصة الإمارات تصل إلى 23% من إجمالي الأقساط في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بعد أن سجلت شركات التأمين العاملة في السوق المحلية أقساطاً بقيمة 29.5 مليار درهم خلال عام 2013 بنسبة نمو 12.2% مقارنة بعام 2012.

وأوضحت المؤسسة أن «إجمالي أقساط التأمين في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بلغت أكثر من 35 مليار دولار في عام 2013، إذ تعدّ الإمارات من أبرز هذه الأسواق، تليها السعودية وتركيا».

وتفصيلاً، ذكرت «إيه إم بست»، أن «أسواق التأمين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا شهدت نمواً كبيراً خلال السنوات الأخيرة، ما يجعلها سوقاً جذابة لشركات إعادة التأمين التقليدية والتكافلية».

وأوضحت المؤسسة أن «إجمالي أقساط التأمين في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بلغت أكثر من 35 مليار دولار في عام 2013، إذ تعدّ الإمارات من أبرز هذه الأسواق، تليها السعودية وتركيا».

وقالت إن «شركات إعادة التأمين الدولية تلعب دوراً مهماً في أسواق التأمين في المنطقة، وتوفير القدرات والخبرات التقنية للشركاء المحليين، لاسيما لمخاطر عالية القيمة»، منوهة بأن «اعتماد شركات التأمين المباشرة على دعم إعادة التأمين لايزال مرتفعاً في أسواق المنطقة، على الرغم من الزيادة التدريجية في الاحتفاظ بالأقساط من قبل الشركات».

وتوقعت «إيه إم بست»، أن «تظل شركات التأمين الأجنبية تعتمد في المستقبل المنظور على هذه الأسواق، نظراً لأهميتها في المنطقة»، لافتة إلى أنه «في أسواق الشرق الأوسط يتم التنازل عن الغالبية العظمى من المخاطر ذات القيمة العالية، مثل الطاقة والبنية التحتية لسوق إعادة التأمين الدولية، مع احتفاظ شركات التأمين المباشرة بنسبة قليلة فقط من الأقساط».

وقالت إن «شركات التأمين الأساسية اتجهت للحفاظ على نسبة منخفضة من الأقساط، والاعتماد بشكل كبير والتنازل عن المخاطر لحساب سوق إعادة التأمين الدولية، لاسيما بالنسبة للمخاطر التجارية»، مشيرة إلى أن «ذلك يأتي في ظل مواجهة شركات التأمين التحديات في تطوير الخبرة التقنية، على الرغم من احتفاظ شركات التأمين بكميات متزايدة من الأعمال في السنوات الأخيرة، لكن الاعتماد على إعادة التأمين لايزال مرتفعاً».

وأضافت المؤسسة أن «الاستراتيجيات المعتمدة من قبل معيدي التأمين بالنسبة للأعمال في أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تختلف بشكل كبير»، لافتة إلى أن «البيئة التشريعية في أسواق المنطقة، ومنها التي يوفرها مركز دبي المالي العالمي أسهمت وساعدت في فتح السوق، وتشجيع الشركاء الدوليين لتأسيس أعمال في المنطقة».

وذكرت أن «مركز دبي المالي العالمي مستمر في جذب الانتباه إلى المنطقة من الأسواق الأخرى، مثل آسيا وإفريقيا، إذ تم نسخ هذه التجربة في بعض الدول في المنطقة»، لافتة إلى «دور وأهمية مختلف القطاعات التأمينية، خصوصاً الرعاية الصحية».

إعادة التأمين

ذكرت مؤسسة «إيه إم بست»، أنها أجرت في عام 2002، تحليلاً شمل 152 شركة تأمين في المنطقة، أظهر أن 60% من إجمالي الأقساط المكتتبة يعاد تأمينها مرة أخرى لدى شركات إعادة التأمين، فيما وصل المعدل إلى 40% فقط في عام 2013.

وقالت: «تاريخياً استفادت شركات التأمين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من معدلات إعادة التأمين، التي كانت الأدنى في الأسواق الناشئة، وفي حين أن أسعار إعادة التأمين واجهت ضغوطاً خلال السنوات الأخيرة، فمن المرجح أن تبدأ الأسعار في الزيادة خلال وقت قصير».

  • نقلا عن صحيفة الإمارات اليوم – 4/9/2014

 

 

 

 

ONLINE POLL

{{pollData.Question._Eng}}{{pollData.Question._Ara}}


({{progress}}%)
× Error! {{myError}}
× Done! {{successMsg}}
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%):
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%)