هيئة التأمين تنظم ندوة "المسؤولية عن الأخطاء الطبية" لأعضاء السلك القضائي في أبوظبي

: 08/06/2016
 
 
 أبو ظبي في   8 يونيو 2016
 
نظمت هيئة التأمين الندوة الرابعة لأعضاء السلك القضائي في أبوظبي تحت عنوان المسؤولية عن الأخطاء الطبية ( المسؤولية المدنية والمسؤولية الجزائية ) وذلك في مقر أكاديمية أبو ظبي القضائية.
 
تأتي هذه الندوة ضمن برنامج الندوات المتخصصة والمشتركة بين هيئة التأمين وأعضاء السلك القضائي في إمارة أبو ظبي، بحضور القضاة والمستشارين ووكلاء النيابة إلى جانب عدد من العاملين في الهيئة ودائرة القضاء في أبو ظبي.
 
قدم خبراء التأمين لدى الهيئة خلال الندوة عرضاً عن تطور الجوانب المتعلقة بالتأمين الطبي والصحي والآثار السلبية الناجمة عن المشكلات المتعلقة بالكشف الطبي والادوية خاصه الجديدة منها.
 
كما قدم الخبراء عرضاً تفصيلياً عن دور الهيئة في تنظيم ومراقبة أعمال التأمين في الدولة إلى جانب بعض المعلومات التوضيحية عن سوق التأمين المحلية.
 
واستعرضت الندوة المبادئ القانونية والقواعد الفنية التي تحكم أعمال التأمين عبر تبيان حقوق المريض وواجبات الطبيب.
 
وتتمثل مبادئ حق المريض في معرفة طبيعة مرضه ومدى خطورته إلا في حالتين الأولى إذا كان عديم أو ناقص الأهلية، والثانية إذا كانت حالته الصحية لا تسمح بإبلاغه شخصياً وتعذر الحصول على موافقته لإبلاغ ذويه.
 
 وتناولت الندوة أيضاً الجوانب المتعلقة بالحق في الرجوع إلى الملف الشخصي، والحق في الشكوى والمطالبة بالتعويض, حماية الطفل والبالغين المعاقين والحق في عدم التمييز.
وفيما يتعلق بواجبات الطبيب فإنها تشمل التزام الطبيب بتأدية واجبات عمله بما تقتضيه المهنة الطبية من الدقة والأمانة ووفقاً للأصول العلمية المتعارف عليها وبما يحقق العناية اللازمة للمريض, كما يلتزم الطبيب الموجود لديه مريض أو جريح يواجه خطراً ما أو أن الطبيب أبلغ بوجود مثل هذا الشخص فإنه ملزم بأن يقدم له المساعدة أو أن يؤمن له المساعدة، و بالتالي فإنه يحاسب عند عدم إبداء المساعدة لشخص في خطر, بالإضافة إلى التزام الطبيب بعدم إفشاء أسرار المريض مع الأخذ بنظر الاعتبار بأنه لا يجوز للطبيب إنهاء حياة المريض أياً كان السبب  ولو بناء على طلبه أو طلب الولي أو الوصي عليه.
 
كما أنه يحظر إجراء عمليات استنساخ الكائنات البشرية, ويحظر على الطبيب إجراء أبحاث أو تجارب طبية على الإنسان إلا بعد الحصول على ترخيص بذلك. كما لا يجوز تركيب الأعضاء الصناعية في جسم مريض إلا بعد التأكد من ملاءتها للمريض وعدم أضرارها به وبعد تهيئة جسمه لتقبلها.
 
في ختام الندوة عقدت جلسة مناقشات قانونية معمقة بين المشاركين حول تفاصيل الجوانب القانونية لأعمال التأمين بشكل عام والتأمين الصحي بشكل خاص ساهمت في إثراء الندوة وتعميق الوعي المعرفي والقانوني.
 
من جانبهم، أعرب المشاركون عن شكرهم وتقديرهم لهيئة التأمين على تنظيم هذه الندوة التعريفية والتي ساهمت في تعزيز الوعي المعرفي والتثقيفي في جوانب التأمين كافة.
وأشاد المشاركون بدور الهيئة في تطوير أداء قطاع التأمين وحرصها الدائم على تعزيز تنظيم السوق المحلية عبر اصدار التشريعات التأمينية والأنظمة الحديثة والمتطورة في هذا المجال.
انتهى
 
 

ONLINE POLL

{{pollData.Question._Eng}}{{pollData.Question._Ara}}


({{progress}}%)
× Error! {{myError}}
× Done! {{successMsg}}
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%):
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%)