هيئة التأمين تستعرض تجربة الإمارات في التأمين التكافلي في مؤتمر اقليمي بمسقط

: 13/12/2011

أكدت سعادة فاطمة محمد اسحاق العوضي نائب مدير عام هيئة التأمين أن دولة الإمارات سباقة في تنظيم أعمال التأمين التكافلي باصدارها عام 2010 نظاما متطورا لهذا النوع من التأمين والذي يعد الأول من نوعه على مستوى الدول العربية والأكثر شمولية ضمن الأنظمة المتخصصة على مستوى الدول الإسلامية.


وأكدت سعادتها خلال مشاركتها في أعمال مؤتمر " أسواق التأمين الإقليمية 2011 - الفرص والتحديات " الذي عقد في سلطنة عمان خلال الفترة بين 11 إلى 13 يناير الجاري أن الأقساط المكتتبة في سوق التأمين الإماراتي نمت بنسبة 51 بالمائة خلال الفترة بين عامي 2007 و2010 لترتفع من 6ر14 مليار درهم إلى 22 مليار درهم في حين نمت الأموال المستثمرة في قطاع التأمين بالدولة بنسبة 20 بالمائة من 1ر23 مليار درهم عام 2007 إلى 6ر27 مليار درهم 2010 مما يؤكد أهمية قطاع التأمين المحلي ودوره الحيوي بالنسبة للاقتصاد الوطني.

 

واستعرضت تجربة الإمارات المتطورة في تطوير سوق التأمين وإبراز أهم الفرص الاستثمارية القائمة في قطاع التأمين الإماراتي خصوصا والإقتصاد الوطني عموما .

 

وأضافت سعادتها ان هيئة التأمين قامت خلال السنوات الماضية بالعديد من المبادرات النوعية لتعزيز تنافسية سوق التأمين الإماراتي من خلال اعداد الأطر التشريعية والإشرافية والرقابية والتي تعتبر حجر الزاوية في احكام الرقابة على قطاع التأمين وهو ما أدى إلى الارتقاء بقطاع التأمين في الدولة وفق أفضل الممارسات التنافسية و تنظيم سوق التأمين المحلي وفق معايير وقواعد متقدمة ومتطورة من ناحية الأداء والرقابة والتنافسية .

 

وأكدت سعادتها أن دولة الإمارات تمكنت بفضل مبادرات هيئة التأمين والنمو المتزايد الذي يسجله الاقتصاد الوطني من تصدر الدول العربية في إجمالي أقساط التأمين المكتتبة في الوقت الذي يعد في سوق التأمين المحلي ضمن الأسواق الأكثر نموا على المستوى الإقليمي .

 ولفتت الى أن هيئة التأمين أصدرت خلال السنوات الأربع الماضية عشرات اللوائح القانونية والتشريعية في مجالات تنظيم أعمال التأمين ونشاطات ممارسي المهنة و اعداد مشروع التعليمات في مجال التنظيم المالي والمحاسبي في شركات التأمين إلى جانب اتخاذ الإجراءات المتعلقة بالتوطين كما ونوعا وعمليات الضبط القضائي .

 

ونوهت سعادتها الى أن المؤتمر كان فرصة للحوار والإطلاع على القضايا التي تساهم في تطوير قطاع التأمين في الدول العربية والموضوعات التي تشغل المعنيين بقطاع التأمين خاصة ما يتعلق بالممارسات والقوانين التشريعية والرقابية المنظمة لنشاط إعادة التأمين وآلية تطويره على المستوى المحلي والعربي والتحديات الرقابية وإدارة هامش الملاءة المالية وإدارة المخاطر وتأمين الكوارث الطبيعية والتأمين الصحي و التكافلي .

 

وكشف المؤتمر على مدى يومين من الجلسات والنقاشات تمتع أسواق التأمين العربية بفرص واعدة للنمو رغم تأثرها المحدود بتداعيات الأزمة المالية العالمية في الوقت الذي اعتبر فيه المشاركون أن تعزيز التأمين التكافلي – التعاوني يعد أحد الأوجه الهامة لجهة الفرص المتاحة لنمو صناعة التأمين العربية.

 

ودعا المؤتمر في ختام أعماله الى تعزيز التعاون بين الجهات الرقابية والقطاع الخاص بهدف التغلب على التحديات التي تواجهها وتعزيز الشركات الوطنية المالية والإدارية بهدف رفع نسب الأقساط التأمينية في السوق المحلية وتنمية الكوادر العاملة في القطاع.

 

شارك في المؤتمر الى جانب وفد هيئة التأمين بدولة الامارات .. مسؤولو هيئات التأمين العربية والإتحاد العربي للتأمين والمهتمون والمعنيون بقطاع التأمين العربي والعالمي.

ONLINE POLL

{{pollData.Question._Eng}}{{pollData.Question._Ara}}


({{progress}}%)
× Error! {{myError}}
× Done! {{successMsg}}
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%):
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%)