هيئتا التأمين والوطنية للطوارئ والأزمات توقعان مذكرة تفاهم لتبادل بيانات الحوادث والكوارث

: 06/03/2017
ابوظبي في 6 مارس 2017
 وقعت هيئة التأمين والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث مذكرة تفاهم بشأن التعاون المشترك لتعزيز الشراكة البناءة وتوفير وتبادل البيانات والمعلومات الارشيفية للحوادث والكوارث الجسيمة لحالات الطوارئ والازمات والكوارث.
وقّع مذكرة التفاهم عن هيئة التأمين سعادة ابراهيم عبيد الزعابي، مدير عام الهيئة وعن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث سعادة/ د. جمال محمد الحوسني، مدير عام الهيئة.  
تهدف المذكرة إلى تعزيز التعاون والشراكة البناءة بين الجهتين، وتوفير وتبادل البيانات والمعلومات الارشيفية للحوادث والكوارث الجسيمة لحالات الطوارئ والازمات والكوارث التي لديهما من خلال تحديد الأدوار والمسؤوليات لكل منهما، وتسهيل تبادل المعلومات، والمبادرات واعداد وثيقة مرجعية بكافة الأهداف والشروط والمسؤوليات، بالإضافة الى وضع إطار عمل منهجي ومنظم لتبادل وإعادة إصدار البيانات بما فيها الأنظمة الإلكترونية والجداول الزمنية وإجراءات التزويد بالبيانات بين الأطراف المعنية، كذلك تعزيز الالتزام بالمنهجيات والمعايير المعتمدة والارتقاء بجودة البيانات والمعلومات.
وبموجب المذكرة يلتزم الجهتين بتقديم أحدث المعلومات والبيانات بصورة مستمرة، وتبادل الخبرات وتقديم الاستشارات التقنية ذات الاهتمام المشترك وذات الصلة بمجالاتهما وفقاً لمتطلبات كل جهة.
و أكد سعادة ابراهيم عبيد الزعابي، مدير عام هيئة التأمين، أن مذكرة التفاهم مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث تأتي في إطار حرص هيئة التأمين على تطوير الشراكات الاستراتيجية مع المؤسسات الحكومية بما يساهم في تحقيق رؤية القيادة الحكيمة واستراتيجية الحكومة في تعزيز القدرات التنافسية للسوق المحلية وتطوير نمو اقتصاد دولة الامارات.
وأشار إلى أهمية التعاون مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في تحقيق رؤية هيئة التأمين وأهدافها الاستراتيجية في مجال تطوير أداء سوق التأمين المحلية وتعزيز تنافسية صناعة التأمين الإماراتية على المستوى العالمي.
 
وقال الزعابي: إن تبادل الخبرات واستخدام المعلومات في عملية التحليل والتنبؤ بالمخاطر وتوزيعاتها بين هيئة التأمين والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث يساهم في تطوير البنية التحتية وأداء الأعمال في الدولة وتدعيم البيئة التنافسية لسوق التأمين الإماراتية وتعزيز نموها ومكانتها كمركز اقليمي وعالمي في مجال التأمين. 
وبيّن أن قطاع التامين في دولة الإمارات يعد الأفضل إقليمياً في حساب الفرص والمخاطر وفق تقرير أعدته مؤسسات مالية عالمية متخصصة أخيراً.
وأوضح أن الهيئة تعمل بشكل مستمر على تعزيز النظم القانونية والخدمية في قطاع التأمين عبر التنسيق والتعاون مع الجهات الحكومية والشركاء كافة وذلك بهدف ضمان تنظيم قطاع التأمين والإشراف عليه وفق أفضل الاسس القانونية المتبعة في صناعة التأمين وتدعيم البيئة التنافسية لسوق التأمين الإماراتية على المستوى العالمي.
 
من جانبه قال سعادة / د. جمال محمد الحوسني: ان شراكتنا مع مختلف القطاعات في الدولة ستسهم في تعزيز قدرات الكوادر المؤهلة في ادارة حالات الطوارئ والأزمات والكوارث، مشيرا الى ان الهيئة تواصل عقد الاتفاقيات الثنائية ومذكرات التفاهم مع شركاء جدد من اجل ضمان الاستعداد على أكمل وجه لمواجهة أي طارئ "لا قدر الله"، لافتا الى ان الاستعداد والجاهزية من العناصر الهامة في خططنا الاستراتيجية لمواجهة وادارة الازمات.
وأضاف: تسعى الهيئة الى إعداد وتجهيز البنية التحتية الحيوية والبيئة الحاسوبية اللازمة لاتاحة المعلومات والبيانات الحيوية من أجل إعداد قواعد بيانات وأنظمة إلكترونية لاستخراج تقارير أضرار الكوارث والأحداث الجسيمة، وكذلك استخدام البيانات في عملية التحليل والتنبؤ بالمخاطر وتوزيعاتها، الى جانب تعزيز وتحسين الشراكة للاستفادة من الموارد التقنية والخبرات والمقارنات المعيارية في مختلف المجالات بالإضافة الى تبادل الخبرات والمعلومات والبيانات.
وأكد سعادة/ د. جمال الحوسني على أهمية توقيع مذكرة التفاهم مع هيئة التأمين، من أجل تظافر الجهود التي تصب في مصلحة الوطن بين مختلف القطاعات، لافتا الى ان: "توقيع هذه المذكرة يعزز من تظافر الجهود والاستفادة من الخبرات الوطنية في مختلف المجالات وخصوصا في تعزيز عملية تبادل الخبرات والمعلومات والبيانات المتاحة لتحقيق الاهداف والرؤية الحكومية، مثمنا جهود جميع الشركاء.
واضاف: "ان الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث هي الجهة الوطنية الرئيسية المنسقة للجهود والعمليات المتعلقة بإدارة الطوارئ والأزمات، ووضع خطط وطنية موحدة للاستجابة لحالات الطوارئ والأزمات، ومن هذا الدور المهم فإنها تعمل على تطوير وتوحيد وإدامة القوانين والسياسات والإجراءات المتعلقة بإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث ووضع متطلبات الاستعداد والجاهزية من خلال توقيع مذكرات التفاهم مع الشركاء الاستراتيجيين من مختلف القطاعات لتوفير الخدمات الضرورية عند الحاجة.
حضر مراسم توقيع المذكرة كل من مدراء ادارات الهيئة وعدد من موظفيها.
انتهى..

ONLINE POLL

{{pollData.Question._Eng}}{{pollData.Question._Ara}}


({{progress}}%)
× Error! {{myError}}
× Done! {{successMsg}}
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%):
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%)