هيئة التأمين تطلق خطتها الاستراتيجية 2017 – 2021

: 22/05/2017


أطلقت هيئة التأمين  خطتها الاستراتيجية 2017 – 2021 التي تأتي تزامنا مع احتفالاتها هذا العام بمرور عشرة أعوام على تأسيسها .

أطلق معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة هيئة التأمين وسعادة إبراهيم عبيد الزعابي مدير عام الهيئة الخطة الاستراتيجية وذلك بحضور عدد من المسؤولين وممثلين  الجهات بقطاع التأمين والشركاء الاستراتيجيين ووسائل الإعلام.

انطلاقاً من حرص الهيئة على نشر الوعي التأميني لجميع المتعاملين أطلقت شخصيتين كرتونيتين " صقر - غانم "  لنشر هذه الثقافة وللتوعية بحقوق المتعاملين وواجباتهم .

 بدأ الحفل بالسلام الوطني لدولة الإمارات ثم كلمة لمعالي الوزير ألقاها بالنيابة عنه سعادة إبراهيم عبيد الزعابي  مدير عام الهيئة  والذي رحب خلالها بالحضور مشيدا بجهود الشركاء والمتعاملين وتعاونهم مع الهيئة للارتقاء بقطاع التأمين الذي يعد أحد أهم القطاعات الحيوية في منظومة الاقتصاد الوطني وتنمية المجتمع.

أكد معاليه في كلمته أن إطلاق الخطة الاستراتيجية الجديدة للهيئة يأتي استجابة لرؤية القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة عالمياً وتعزيز التنويع الاقتصادي وتطوير تنافسية أداء العمل الحكومي.

وأوضح معاليه أن هذه الخطة تعد طريق مستقبلية لتطوير هيئة التأمين والقطاع في الدولة  إنسجاماً مع رؤية الإمارات 2021 وأهداف الأجندة الوطنية والتوجهات والأولويات الاستراتيجية للحكومة الاتحادية.

وتسعى الخطة الاستراتيجية لضمان استمرارية نمو قطاع التأمين وتعزيز مساهمته في الناتج المحلي وتعزيز القدرة التنافسية لسوق التأمين الإماراتية وتحديث التشريعات والقوانين وتفعيل مشاركة المواطنين وتعزيز قدراتهم المهنية.

واعتمدت الهيئة عدداً من التوجهات الاستراتيجية الأساسية التي ترتكز على تشجيع الابتكار وتحقيق السعادة واستشراف المستقبل والتوطين وتوفير الحماية الاجتماعية والاقتصادية والتحول الذكي.

وتتضمن الخطة خطوات تنفيذية ومبادرات نوعية من شأنها ترجمة الرؤى إلى نتائج ملموسة على أرض الواقع.

 أبرزت هذه الخطوات إنشاء الوسائل البديلة لحل نزاعات التأمين وتعزيز الإطار التنظيمي للسوق وإنشاء فرق للسعادة والابتكار والمسؤولية المجتمعية وإطلاق مبادرة " مهاراتي " لتدريب المواطنين وتأهيلهم بالتعاون مع معهد عالمي متخصص.

 اعتمدت الهيئة بموازاة ذلك عدة استراتيجيات فرعية منها استراتيجية للاتصال 2017-2021 والاستراتيجية الرقمية والمالية بحيث تكون دعائم أساسية لتحقيق رؤية الهيئة ونقل رسالتها ودورها الفعال في تطوير قطاع التأمين ودعم الاقتصاد الوطني.

أشار سعادة إبراهيم عبيد الزعابي إلى أن إطلاق الخطة يأتي تزامنا مع احتفال الهيئة هذا العام بمرور 10 أعوام على تأسيسها سطرت خلالها العديد من الإنجازات في طريق تحقيق رؤيتها بأن تكون رائدة في تطوير قطاع التأمين وتنظيمه والارتقاء بمعايير لينافس عالمياً.

ولفت في هذا الصدد إلى التقارير والدراسات العالمية لسوق الإمارات التي تشهد بالريادة الإقليمية وبمكانتها العالمية المتقدمة وحلول الإمارات ضمن الأسواق العشرة الأوائل عالمياً على مؤشر "نمو في أقساط التأمين" وتبوؤ سوق الإمارات المرتبة السادسة عالمياً من حيث " أقل قدر من المخاطر" وفق تقريرٍ أعدته " إرنست ويونغ ومؤسسة أكسفورد إيكونوميكس" العام الماضي.

تعد سوق التأمين الإماراتية أكبر الأسوق الخليجية العربية فهي تستحوذ على حوالي " 41 % " من حجم السوق في المنطقة .. كما تعتبر الإمارات الأولى عالمياً في مبادرات تقنين قطاع المعاملات المالية الإسلامية والتأمين التكافلي.

تظهر أرقام وبيانات السنوات بين " 2007 -2016 " مستوى التطور الذي حققته الهيئة وقطاع التأمين في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث نما إجمالي الأقساط المكتتبة بمعدل سنوي " 12 بالمائة " ليصل حجمها إلى 40 مليار درهم عام 2016.

كما ارتفع نصيب الفرد من أقساط التأمين في سوق الإمارات بنسبة " 146 بالمائة" ليصل إلى الف و185 دولارا عام 2016 متجاوزاً بذلك المتوسط العالمي البالغ "635" دولاراً.

ونما إجمالي أصول شركات التأمين بمعدل سنوي "10 بالمائة" لتصل قيمتها إلى حوالي "74 " مليار درهم فيما ارتفع معدل النمو السنوي لاستثمارات شركات التأمين بنسبة "9 بالمائة" لتصل قيمتها إلى "46" مليار درهم عام 2016.

وازدادت مساهمة قطاع التأمين في الناتج المحلى الإجمالي من " 1.9 بالمائة " في عام 2007 إلى " 2.35 بالمائة " عام 2015 فيما تشير التوقعات إلى استمرار نمو هذه المساهمة خلال عامي 2016 و2017 نظراً للدور الحيوي لقطاع التأمين في الاقتصاد الوطني .

قال سعادة إبراهيم عبيد الزعابي " إن تحديات المرحلة المقبلة كبيرة وكثيرة وهذا يدعونا إلى مزيد من العمل والابتكار لتطوير تنافسية السوق المحلية وتجسيد توجهات القيادة الحكيمة ورؤيتها في الريادة والتميز على مستوى العالم " .

 

وفي ختام الحفل كرم سعادة إبراهيم عبيد الزعابي الشركاء الاستراتيجيين للهيئة .


ONLINE POLL

{{pollData.Question._Eng}}{{pollData.Question._Ara}}


({{progress}}%)
× Error! {{myError}}
× Done! {{successMsg}}
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%):
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%)