أغلبية شركات التأمين تكمل الربط الإلكتروني مع مرور دبي

: 20/02/2010
انتهت معظم شركات التأمين من الربط الإلكتروني مع إدارة المرور في دبي، في الوقت الذي حددت فيه «الهيئة» بداية مارس المقبل موعداً نهائياً لإتمام الشركات هذا الربط، فيما يعد انتهاء الربط في إمارتي أبوظبي ودبي الجزء الأهم والأكبر على طريق الربط الكلي على مستوى جميع الإمارات، والذي يمكن العملاء من الوصول إلى ملفاتهم التأمينية في المرور عند الحاجة، إضافة إلى أن الشركات ستكون أكثر مرونة مع العملاء، خصوصاً أصحاب الملفات المرورية النظيفة من الحوادث.

وقالت سعادة/فاطمة محمد إسحاق العوضي، نائبة مدير عام «هيئة التأمين»، إن الهيئة عملت على المساعدة في الانتهاء من مسألة الربط الإلكتروني بين شركات التأمين والمرور في دبي بأسرع وقت، على غرار ما حصل في أبوظبي، وأصدرت تعميماً يحدد المدة التي يجب على الشركات الالتزام بالربط خلالها، ثم عاودت تمديدها عندما لاحظت عدم تمكن جميع الشركات من الالتزام بالفترة السابقة، وقامت بإصدار تعميم آخر حدد بداية مارس المقبل من العام الجاري موعداً نهائياً لكافة الشركات.

ورأت أن الفترة التي أعطيت كافية، مشيرة إلى أنه حسب معلوماتها، فإن معظم الشركات إن لم يكن كلها انتهت من الربط حتى الآن، متوقعة أن تنهي كافة الشركات هذا الأمر بداية الشهر القادم.

وأوضحت العوضي أنه بانتهاء الربط الإلكتروني في إمارتي أبوظبي ودبي يكون النظام شبه مكتمل، وستكون باقي الإمارات على الطريق.

وأكدت أهمية الربط الإلكتروني بالنسبة لكافة الأطراف التأمينية سواء من ناحية توفير الوقت على العملاء والشركات أو من جهة إعطاء الشركات إمكانية طرح أسعار أكثر مرونة وفاعلية للعملاء، حيث ستكون سيرة العملاء المرورية في متناولها.

من جانبه قال خليل سعيد، مدير عام شركة «المتحدة للتأمين»، إن الشركة أنهت الربط الإلكتروني مع مرور دبي، مؤكداً أنها حاولت الانتهاء من العملية في أسرع وقت، نظراً لأهمية هذه الخدمة للشركة وعملائها.

وقال إن عملية الربط تتيح إمكانية تبادل البيانات المشتركة والمهمة بين إدارة المرور وشركات التأمين، وبالتالي تجعل سير العمل التأميني أسرع وأكثر مرونة، فهي تتيح للعملاء إيجاد ملفهم التأميني بشكل مباشر في إدارة المرور عند الطلب أو الحاجة، وتمكن الشركات من الإطلاع على السجلات المرورية للعملاء، وبالتالي العمل على إعطاء أسعار أكثر ملائمة سواء بالنسبة للعملاء أصحاب السجلات المرورية الجيدة من خلال منحهم خصومات أو العملاء ذوي السجلات غير النظيفة من الحوادث.

بدوره قال عبد اللطيف أبو قورة، مدير عام شركة «دبي للتأمين»، إن شركته أنهت الربط الإلكتروني مع المرور، مشيراً إلى أنه يعتقد أن معظم الشركات انتهت من مسألة الربط، مؤكداً أهمية هذه الخدمة للأطراف التأمينية من العملاء وسطاء كانوا أم أفراداً أو شركات في إضفاء كثير من المرونة على العمل التأميني، ومنح الشركات إمكانية الإطلاع على السجلات المرورية للعملاء، ما يساعد في التسعير ويجعل الشركات أكثر مرونة في هذه المسألة.

وقال مصدر آخر، فضل عدم ذكر اسمه، إن «معظم الشركات انتهت من الربط الإلكتروني، بعدما حددت (هيئة التأمين) بداية مارس من العام الجاري موعداً نهائياً لالتزام الشركات بإتمام الربط».

وأضاف أن «مزايا الربط الإلكتروني لا تتوقف عند مسألة إيجاد العميل ملفه التأميني عند المرور بمجرد الحصول على وثيقة التأمين، بل الأهمية الأكبر تكمن في إمكانية حصول العملاء أصحاب السجلات المرورية الجيدة على أسعار عادلة، حيث يكون هناك فرق في التقييم من قبل الشركات، بناء على المعلومات التي يمكن أن تحصل عليها من قبل المرور، إضافة إلى أهمية هذا الأمر بالنسبة للشركات، مع تخفيض دور الوسطاء الذين كان العديد من العملاء يلجؤون إليهم باعتبار أن التأمين والترسيم كانا أقل مرونة سابقاً.

ONLINE POLL

{{pollData.Question._Eng}}{{pollData.Question._Ara}}


({{progress}}%)
× Error! {{myError}}
× Done! {{successMsg}}
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%):
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%)