الامارات تفوز باستضافة أعمال المؤتمر السنوي للجمعية الدولية لمراقبي التأمين IAIS) 2019)

: 02/04/2017

المنصوري: المؤتمر انجاز للإمارات ودليل على مكانتها القيادية في أسواق العالم

 

أبو ظبي في   2  ابريل 2017

 

فاز ت دولة الإمارات العربية باستضافة أعمال المؤتمر السنوي السابع عشر للاتحاد الدولي لمراقبي التأمين عام 2019 في أبو ظبي.

وجاء فوز دولة الإمارات بعد أن نجحت هيئة التأمين في تقديم ملف قوي عن دولة الإمارات وتطور قطاع التأمين فيها إلى جانب تطور البنية التحتية وقطاع الخدمات والمرافق السياحية.

وتضمن ملف الاستضافة المقدم من هيئة التأمين التفاصيل كافة المتعلقة برؤية الهيئة للمؤتمر السنوي للجمعية الدولية لمراقبي التأمين (IAIS) والمقرر عقده في أبو ظبي عام 2019 والموضوعات والخطط الموضوعة وخطط الترويج للحدث إلى جانب الخدمات اللوجستية والسياحية والبنية التحتية التي تمتلكها الإمارات لاستضافة الأحداث العالمية.

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة هيئة التأمين إن فوز دولة الإمارات في استضافة أعمال المؤتمر السنوي للاتحاد الدولي لمراقبي التأمين تعد إنجازاً جديداً لدولة الإمارات ودليلاً آخر على المكانة الكبيرة التي تتبؤوها الدولة عالمياً في ظل رؤية القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة" حفظه الله" وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

  وأكد المنصوري أن المؤتمر السنوي للجمعية الدولية لمراقبي التأمين (IAIS) يعد حدثاً دولياً كبيراً وفرصة مميزة للمشرفين على التأمين في أكثر من 200 جهة رقابية من جميع أنحاء العالم لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات العالمية، للحفاظ على بيئة آمنة وفعالة لأسواق التأمين وحماية حاملي وثائق التأمين والمساهمة في الاستقرار المالي العالمي.

وأوضح معاليه أن الامارات من خلال هيئة التأمين تعد عضواً فاعلاً في الجمعية الدولية لهيئات الاشراف على التأمين منذ عام 2010، وهي المنظمة التي تجمع في عضويتها (200) جهة إشرافيه ورقابية من (140) دولة على مستوى العالم، وتقدر أقساط التأمين فيها حوالي (97 في المئة) من اجمالي الأقساط على مستوى العالم.

وقال معاليه: إن فوز ملف دولة الإمارات العربية المتحدة والمقدم من قبل هيئة التأمين له دلالة كبيرة على النجاحات التي حققتها الدولة في استضافة وتنظيم الكثير من المؤتمرات والمنصات العالمية والتي تساهم في تطوير وتعزيز مكانة الدولة على خارطة العالم.

وأكد معاليه أن استضافة الامارات لهذا الحدث العالمي الكبير تؤكد على المركز المتقدم لسوق التأمين المحلية إقليمياً وعالمياً وعلى التطور الكبير الذي شهده قطاع التأمين الاماراتي خلال السنوات الماضية.

وبيّن أن دولة الإمارات حلت ضمن العشرة الأوائل عالمياً على مؤشر تحقيق «نمو كبير في أقساط التأمين» فيما بات قطاع التامين فيها الأفضل إقليميا في حساب الفرص والمخاطر وفقا لتقرير أعدته مؤسسات عالمية متخصصة.

وأضاف أن سوق التأمين في الدولة تعد أكبر سوق تأمينية عربية فهي تتبوأ المرتبة الأولى عربياً من حيث الأقساط المكتتبة خلال السنوات العشر الماضية كما أنها تستحوذ على (40%) من الأقساط المكتتبة في السوق الخليجية، كما أن الكوادر الفنية والمالية والقانونية العاملة في سوق التأمين الإماراتية هي الافضل على مستوى أسواق التأمين العربية.

ولفت معاليه إلى أن أقساط المكتتبة لدى شركات التأمين الوطنية والأجنبية العاملة في الدولة والمقيدة لدى الهيئة ارتفعت بنسبة 275 % خلال الفترة (2007 – 2006) لتصل قيمتها إلى 40 مليار درهم، فيما ارتفع إجمالي أصول الشركات بنسبة 231 % لتصل قيمتها إلى حوالي 74 مليار درهم في حين ارتفعت استثمارات شركات التأمين بنسبة 200% لتصل قيمتها إلى 46 مليار درهم، وازداد نصيب الفرد من أقساط التأمين في الامارات بنسبة 146% إلى أن وصل عام 2016 إلى 1185 دولار وهو يتجاوز بنسبة (87%) المعدل العالمي البالغ 635 دولاراً،

وأضاف أن دولة الإمارات سجلت مركزاً عالمياً متقدماً ضمن أعلى معدل انتشار لخدمات التأمين في الأسواق الناشئة إذ بلغ إجمالي الأقساط نحو 2.35% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة عام 2015، لافتاً إلى استمرار نمو مساهمة قطاع التأمين في الناتج المحلي الإجمالي خلال عام 2016 نظراً للدور الحيوي لهذا القطاع في الاقتصاد الوطني. 

وأكد أن هيئة التأمين لديها خطط استراتيجية متكاملة وبرامج طموحة لتطوير قطاع التأمين في الدولة، لافتاً إلى أن التشريعات واللوائح التنظيمية التي أصدرتها الهيئة ساهمت في تحقيق نقلة نوعية في القطاع على المستويات كافة وفي مواجهة التحديات الاقتصادية والمالية التي أصابت العديد من الأسواق الإقليمية والعالمية.

وأضاف أن هيئة التأمين تسعى لأن تصبح هيئة رائدة في تطوير وتنظيم قطاع التأمين والارتقاء بمعاييره لينافس عالمياً، وذلك من خلال تطوير أداء السوق وتعزيز قدراته التنظيمية والقانونية وزيادة معدلات النمو في الجوانب كافة وزيادة حجم أقساط التأمين بما يؤدي إلى زيادة حصة التأمين في الناتج المحلي للدولة وتعزيز نهج التنويع الاقتصادي ودعمه النمو المستدام للدولة.  

ويبلغ عدد شركات التأمين في الدولة (61) شركة تأمين منها(34) شركة وطنية و(27) شركة أجنبية، فيما بلغ عدد الشركات والمهن المرتبطة بالتأمين (495) شركة ومهنة.

وقامت هيئة التأمين في إطار الاستعدادات المبكرة لتنظيم هذا الحدث الكبير بتشكيل لجنة تنفيذية داخلية لوضع الاستراتيجية والخطط والاحتياجات والمتطلبات اللازمة للاستضافة،

يذكر أن الجمعية الدولية لهيئات الاشراف على التأمين (IAIS-أي ايه أي اس) كانت قد اختارت سعادة إبراهيم عبيد الزعابي مدير عام هيئة التأمين عضواً في اللجنة التنفيذية للجمعية الدولية. ويعد هذا الاختيار الأول لدولة الإمارات في عضوية اللجنة التنفيذية للجمعية الدولية لهيئات الاشراف على التأمين،

وتتمثل أهداف الجمعية في التعاون والمساهمة في تحسين الإشراف على قطاع التأمين على الصعيدين المحلي والدولي؛ بما يضمن المحافظة على كفاءة وعدالة وسلامة واستقرار أسواق التأمين؛ الأمر الذي يحقق مصالح أصحاب وثائق التأمين ويضمن حمايتهم، فضلاً عن دعم عملية تطوير أسواق تأمين منظمة تنظيمًا سليمًا، والمساهمة في تحقيق الاستقرار المالي عالميًّا.



ONLINE POLL

{{pollData.Question._Eng}}{{pollData.Question._Ara}}


({{progress}}%)
× Error! {{myError}}
× Done! {{successMsg}}
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%):
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%)