هيئة التأمين تنظم ورشة عمل حول دور الاكتواريين في تطوير قطاع التأمين

: 24/06/2014

بحضور المدراء التنفيذيين  ومسؤولي إدارة الرقابة والمخاطر في الجهات الحكومية وشركات التأمين

 

هيئة التأمين تنظم ورشة عمل حول دور الاكتواريين في تطوير قطاع التأمين

 

الزعابي :  تطور حجم سوق التأمين الإماراتية والطموحات المستقبلية يعزز دور الاكتواري لتطوير أداء الشركات وتعزيز التنافسية

 

أبوظبي في 24 يونيو 2014

 

نظمت هيئة التأمين اليوم ( الثلاثاء) ورشة عمل متخصصة حول دور الاكتواريين في تطوير قطاع التأمين بحضور كبار المسؤولين والرؤساء التنفيذيين ومسؤولي إدارات الرقابة والمخاطر في الجهات الحكومية وشركات التأمين والمهن المرتبطة بالتأمين.

وقال سعادة إبراهيم عبيد الزعابي مدير عام هيئة التأمين في كلمة افتتاح الورشة التي عقدت في فندق روتانا ياس في أبوظبي، إن تنظيم الهيئة لهذه الورشة يأتي في إطار حرصها وعملها المتواصل على تطوير تنافسية سوق التأمين المحلية وتعزيز أداء قطاع التأمين عبر قنوات وآليات متعددة  تتركز أساساً على تعميق الوعي العلمي والعملي بالمفاهيم المتطورة والحديثة في مجالات العمل التأميني وتعزيز الممارسات الإيجابية في السوق التأمينية من الجوانب كافة والتي من شأنها تعزيز القدرات والإمكانات لمواجهة التحديات المستقبلية المحتملة.

وأضاف أن التطور في  حجم سوق التأمين في دولة الإمارات في عدد الشركات والأقساط والاستثمارات إلى حانب ما لدى الهيئة من طموحات وآمال مستقبلية تجاه قطاع التأمين الإمارتي يتطلب ضمن جملة المتطلبات الاهتمام بدور الاكتواري الذي يختص بتقدير المخاطر وتقييمها ووضع الأسعار المناسبة ودراسة حالات السوق  حالياً ومستقبلاً، مبيناً أن هذا الاهتمام يتعزز ويزداد في ظل  تطور دور الخبراء الإكتواريين ومهامهم من العمل في مجال التأمين على الحياة إلى العمل في فروع التأمين كافة، وتجاوز ذلك إلى الدور المهم في  مجالات الاستثمار و التقاعد .

 

وقال إنه إذا كانت الخبرات والكوادر المتخصصة في العمل التأميني تعد  رأس النظام التأميني، فإن الخبرات الإكتوارية تعد الاساس و العمود الفقري لأي شركة تأمين، مشيراً إلى قدرة هذه الخبرات على إدارة المخاطر ومواجهة التزاماتها مستقبلا و تحقيق النجاحات والازدهار والنمو المتواصل على المدى البعيد .

وكشف مدير عام هيئة التأمين عن أنه إنطلاقا من الدور المهم للخبراء الاكتواريين فإن الهيئة تعمل حالياً على النهوض بمهنة الإكتواريين فى  دولة الإمارات تشريعياً وعلمياً وعملياً وتنشيط دور العاملين فيها بغية توجيه بوصلة العمل التأميني في الدولة نحو الممارسات التي تساعد على تعزيز النواحي الفنية في أداء الشركات و أعمالها، بما يساهم فى تطوير قطاع التأمين والقطاعات المرتبطة به كافة، وينعكس إيجاباً على نمو الاقتصاد الوطني .

ولفت إلى أن الحضور الكبير للورشة يؤكد حرص الجهات المعنية وشركات التأمين على تنمية الأداء وتعزيز وسائل مواجهة المخاطر والتحديات المحتملة القادمة وتطوير العمل التأميني في  دولة الإمارات نحو آفاق أكثر تقدماً.

وأعرب الزعابي عن أمله في أن تشكل هذه الورشة فرصة لتبادل التجارب والأفكار لتحقيق المصالح المشتركة في تطوير الأداء وتنمية صناعة التأمين الإماراتية نحو مجالات عمل أكثر تقدماً وتناغماً مع  انجازات الاقتصاد الوطني ونموه المتواصل، مبيناً عزم الهيئة على تنظيم ورش عمل متخصصة أخرى بهدف التعريف بدور الخبراء الاكتواريين ومجالات عملهم لضمان تحسين أداء الشركات والسوق.

وناقشت الورشة التي عقدت لمدة يوم واحد ضمن أربع جلسات رئيسية عدة مواضيع أساسية تتعلق بدور الاكتواريين  أهمها دور الإكتواري في التأمينات العامة بشكل عام و في تأمين المركبات والتأمين الصحي بشكل خاص، ودور الإكتواري في التأمين على الحياة ومساهمته في تطوير هذا النوع من التأمين، بالاضافة إلى دور الإكتواري في تقييم المخاطر في محافظ شركات التأمين من خلال دراسة دور الاكتواري في إدارة المخاطر و السياسة الاكتتابية و سياسة التسعير و معدلات الاحتفاظ و أغطية إعادة التأمين والسياسة الاستثمارية .  كما خصصت الورشة جلسة متخصصة  حول تقرير  تقييم الوضع المالي لشركات التأمين .

وقد حاضر حول هذه المواضيع خبراء اكتواريون متخصصون ومقيدون لدى هيئة التأمين .

وتضمنت جلسة دور الاكتواري في التأمينات العامة وفي التأمين الطبي والمركبات نظرة عامة حول ومجالات عمل الاكتواري و أبرز المعاهد الدولية المتخصصة في هذا المجال. كما تم بحث ومناقشة مسؤولية الاكتواري في تسعير المنتجات التأمينية الطبية بشكل مفصل وابرز التحديات التي تواجه الاكتواري وشركات التأمين في هذه المنتجات، بالاضافة إلى مناقشة تسعير منتجات التأمين على المركبات وأهمية الربط بين المنتجات التأمينية ضد أخطار المركبات والمطالبات المترتبة عليها.

وناقشت جلسة دور الاكتواري في التأمين على الحياة أهمية هذا الدور في تطوير هذا النوع من التأمين عبر القيام بتقييم المخاطر المترتبة على شركات التأمين وتزويد ادارة هذه الشركات بالتقارير المالية والفنية المتخصصة التي من شأنها تحديد الالتزامات والمخاطر المحتملة بهدف الحفاظ على الأموال المناسبة والوفاء بهذه الالتزامات عند استحقاقها لحماية حقوق حملة وثائق التأمين على الحياة.

وتطرقت جلسة دور الاكتواري في تقييم المخاطر إلى العوامل المؤشرة في تقييم وتحديد المخاطر ومنها سياسة الاكتتاب والتسعير ومخاطر كل من اعادة التأمين ومخاطر الاستثمار، بالإضافة إلى سياسة الشركة في إدارة المخاطر. كما تم مناقشة سياسة الشركة الاستثمارية ومدى مراعاتها للاطار المستند الى المخاطر وعلاقة ذلك بالمتطلبات التنظيمية للملاءة المالية والمخصصات الفنية لشركات التأمين.

وتناولت جلسة تقييم الوضع المالي لشركات التأمين مناقشة أهمية التقارير الاكتوارية في تقييم المركز المالي لشركات التأمين، والتي تمثل أحد الادوات الرئيسية لمراقبة وفحص المركز المالي للشركة ومدى قدرة الشركة على الاستمرار وتسديد الالتزامات المترتبة عليها. كما تم مناقشة المكونات الرئيسية لهذه التقارير والمتطلبات التشريعية والمعايير الدولية التي يتم مراعاتها من قبل الاكتواري عند اعداد واصدار هذه التقارير .

 

وخصصت الورشة جلسات مطولة للنقاش وتبادل الأراء والأفكار بين المحاضرين والحضور، والتي  ساهمت في إثراء المادة العلمية للورشة وتبادل الافكار والرؤى وأفضل التجارب حول عمل الخبراء الاكتواريين وانعكاساته على أداء الشركات .

وأعرب المدراء التنفيذيون وممثلو شركات التأمين المشاركون في الورشة عن شكرهم وتقديرهم لهيئة التأمين التي أتاحت هذه الفرصة لتطوير معارفهم وخبراتهم بدور الاكتواريين  ومهامهم في تطوير أداء الشركات ومؤسسات الاستثمار بما ينعكس ايجابا على الاقتصاد بأكمله.

وأكدوا  على أن تجربة حضور مثل هذه الورشات المتخصصة تعد مهمة وغنية وتساهم بشكل مباشر في اثراء المفاهيم العامة حول المهن المتعلقة بالتأمين ومنها مهنة الاكتواريين بما يؤدي إلى تطوير أداء شركات واجراءاتها في مجال إدارة المخاطر.

وأشار الحضور إلى الدور المهم والفعال للخبراء الاكتوارايين في تطوير أداء مجال التأمين العام والتأمين على الحياة وتقييم المخاطر، موضحين أن المهام التي يقوم بها الاكتواريين تشمل تطوير وتسعير وإدارة منتجات التأمين وتحديد حجم الإحتياطات التي يجب ان تحتفظ بها شركات التأمين لمقابلة إلتزاماتها المالية و تصميم وتقييم برامج وخطط الأمن المالي لتحقيق الأهداف الإستراتيجية إلى جانب التسويق والتحليل التنافسي لملفات الشركات وإدارة مخاطر الشركات.

وأكد الحضور على دور الاكتواريين في تطوير وإعداد نماذج عمل مالية تتيح تحديد السيناريوهات المستقبلية المحتملة والمخاطر التي تنطوي عليها، الأمر الذي يساعد  الشركات على تحقيق النمو  إلى جانب تأمين تطبيق مبادئ الحوكمة الرشيدة.

 

انتهى




 

ONLINE POLL

{{pollData.Question._Eng}}{{pollData.Question._Ara}}


({{progress}}%)
× Error! {{myError}}
× Done! {{successMsg}}
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%):
{{voteItem._Eng}}{{voteItem._Ara}} ({{voteItem._Percentage}}%)